هل البواسير الخارجية خطيرة ؟

هل البواسير الخارجية خطيرة

هل البواسير الخارجية خطيرة ؟

البواسير بصفة عامة تتشكل نتيجة تمدد وانتفاخ الأوردة والأوعية الدموية الموجودة حول منطقة المستقيم و الشرج ، ويمكن أن ترجع أسباب الإصابة بها الى نقص في تناول الأغذية الغنية بالألياف، ونقص في شرب السوائل، وقد تتكون أيضا نتيجة الإصابة بالإسهال أو امساك مزمن أو السمنة أو أثناء الحمل.

تنقسم البواسير إلى نوعين رئيسيين؛ وهما البواسير الداخلية التي تتشكل  داخل المستقيم السفلي من الشرج وغالبا ينتج عنها نزيف ، والبواسير الخارجية التي تحدث  تحت الجلد حول فتحة الشرج؛  فينتج عنها انتفاخ  وتكوّن لحمية  في منطقة الشرج ، والتي هي موضوع مقالتنا هذه؛ فهذا يجعلنا نطرح التساؤل : هل البواسير الخارجية خطيرة ؟

في الواقع تعتبر البواسير الخارجية أكثر إزعاجاً وألما مقارنة بالبواسير الداخلية؛ لأنها تتسبب في تهيج  واحمرار الجلد من حول الباسور وبالتالي تآكله، كما تزيد احتمالية تكون الخثرات الدموية داخلها؛ كما تتسبب البواسير الخارجية في آلام ومشاكل كبيرة للمصابين بها، حيث تؤدي إلي حكة مزعجة ونزيف دموي، إظافة الى  الألم الذي يحسّ به مريض البواسير الخارجية عند إخراج البراز.

  2 – أعراض البواسير الخارجية :

هناك الكثير من الأعراض والعلامات التي تظهر على مريض البواسير الخارجية :

  • – الشعور بحكة حول الشرج أو المستقيم
  • – نزيف مصاحب  لعلمية  التبرز.
  • – الشعور بألم حول منطقة  الشرج.
  • – بروز البواسير وظهورها خارج فتحة الشرج.
  • – تورم حول الشرج.
  • – ظهور كتل  منتفخة بالقرب من الشرج وحوله.
  • – شعور بالحكة والألم المستمرين وتورم والتهاب ونزيف على شكل تجلطات دموية.

  3 – هل البواسير الخارجية خطيرة ؟

كثيرا ما يطرح هذا التساؤل هل البواسير الخارجية خطيرة ؟

سبق أن أشرنا الى أن البواسير الخارجية أكثر ألما وإزعاجا من البواسير الداخلية إذن فهي تبقى أيضا أكثر خطورة منها.

مسألة إذا كانت البواسير الخارجية خطيرة تتوضح أكثر عند البحث عن مضاعفات هذا المرض؛ فبقاء البواسير الخارجية لمدة طوية  بدون علاج قد يتسبب في مرض الانيميا وهو نقص كريات الدم الحمراء نتيجة النزيف المستمر، المرض الآخر الذي قد تتسبب به البواسير الخارجية هو  – الغرغرينا- أي موت الأنسجة حول منطقة الشرج بسبب احتقان العروق الدموية وانقطاع الإمداد الدموي للأنسجة.

في كل الحالات التي تتسبب فيها البواسير الخارجية بألم ونزيف بشكل متكرر ومتزايد أثناء عملية الإخراج، أو إذا حدثت تجلطات دموية؛ فلا بديل عن استشارة الطبيب الذي سيقوم بفحص سريري وباختبارات لتشخيص الحالة وتحديد إذا ما كان الأمر متعلقا بالبواسير الخارجية أم له علاقة باضطرابات أخرى للجهاز الهضمي.

4 – الوقاية من البواسير الخارجية :

يقال دائما أن الوقاية أفضل من العلاج، و أفضل وسيلة للوقاية من البواسير وخاصة البواسير الخارجية هي الحفاظ دائما على ليونة البراز، بحيث يخرج بسهولة أثناء التبرز، وإليك  أفضل النصائح التي يمكن أن تساعد على منع الإصابة بالبواسير:

 تناول أطعمة غنية بالألياف:

أضف الألياف لنظامك الغذائي بشكل تدريجي لكي لا تصاب بالغازات؛ الخضر والفواكه و الحبوب هي أكثر الأطعمة الغنية بالألياف و التي ينصح بتناولها لزيادة ليونة البراز، وتجنب الضغط والشد أثناء عملية التبرز والتي تتسبب في ظهور البواسير.

الإستعانة بالمكملات الغذائية للألياف :

قد لا يتمكن بعض الأشخاص من تناول القدر الكافي من الألياف الطبيعية يوميا (من 20 الى 35 غراما) ، لذا ينصح بتناول المكملات المحتوية على الألياف والتي تباع بدون وصفة طبية، تساعد في تليين البراز و جعل الإخراج أسهل، ومن الضروري شرب الكثير من الماء عند استخدام هذه الألياف المكملة.

اشرب كثيرا من السوائل :

الهدف دائما من شرب السوائل هو الحفاظ على بقاء البراز ليّنا، لذا ينصح بتناول ستة الى ثمانية أكواب يوميا من الماء وباقي السوائل الأخرى.

تجنب الضغط والشد أثناء إخراج البراز :

الضغط والشد وحبس النفس  أثناء التبرز يضع الكثير من الضغط على العروق الدموية الموجودة أسفل المستقيم.

ممارسة الرياضة بانتظام :

الرياضة تساعد على تجنب الإصابة بالإمساك وتقليل الضغط على الأوردة، الذي يحدث بسبب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة ، كما أنّ  ممارسة الرياضة يساعد على فقد الوزن الزائد الذي قد يسبب في حدوث البواسير.

الذهاب لدورة المياه فورا :

تأجيل الرغبة للذهاب إلى الحمام أو تأخيرها يِؤدي إلى جعل البراز   أكثر صلابة و جفافا مما يجعل إخراجه أصعب.

إذا كنت قد استمتعت بهذا المقال، فكن شجاعاً وشاركه مع عائلتك وأصدقائك على  Facebook و twitter.

 

Add Comment