كيف تتم عملية شفط الدهون ؟

 كيف تتم عملية شفط الدهون ؟

كيف تتم عملية شفط الدهون ؟

مع التطور الكبير في مجال الطب بصفة عامة وعلى الجراحات التجميلية بصفة خاصة ازداد الإقبال على علميات التجميل وبالأخص علميات شفط الدهون والكثير يتساءل :  كيف تتم عملية شفط الدهون ؟

ما هي عملية شفط الدهون  ؟

عملية شفط الدهون تهدف الى إزالة الدهون المتراكمة في مناطق محددة من الجسم، من أجل الحصول على جسم منحوت و رشيق، فليس بالضرورة أن يكون الشخص سميناً ليقبل على عملية شفط الدهون، بل غالبا هي تستهدف جزءا محددا من الجسم كمنطقة البطن والأرداف وأعلى وخلف الذراعين، أو الظهر والفخذين.

عملية شفط الدهون عملية تجميلية تقوم على التخلص من الدهون الزائدة التي لا يستطيع الجسم حرقها باتباع حمية غذائية أو بممارسة أنشطة رياضية، وذلك باستئصال جراحي للخلايا  الدهنية الموجودة تحت الجلد في أي منطقة من الجسم.  وهي لا تهدف الى تخفيض الوزن وقد لا تكون مفيدة لحالات السمنة المفرطة.

في هذه المقالة سنعرف كيف تتم عملية شفط الدهون وسنتعرف أيضاً على أحدث التقنيات المستعملة فيها،  ثم شروط إجراء العملية وأخيرا بعض المضاعفات والآثار الجانبية لعملية شفط الدهون.

كيف تتم عملية شفط الدهون

كيف تتم عملية شفط الدهون ؟
– التحضير للعملية :

قبل العملية يتم إجراء بعض الاختبارات والتحاليل الطبية اللازمة للتأكد من حالتك الصحية لمعرفة إمكانية خضوعك للعملية من عدمه؛ عندما يحدد الطبيب حالتك قد يطلب منك التوقف عن تناول بعض الأدوية لمدة محددة قبل العملية، أو تناول بعض الجرعات الإضافية من الحديد في حالة إصابتك بفقر الدم، بعد ذلك تقوم بالتوقيع على استمارة تثبت فيها موافقتك على إجراء عملية شفط الدهون.

– خلال العملية :

أولا يقوم الطبيب بعملية التخدير، وهنا إما يكون تخدير موضعي أو تخدير كلي أو نصفي،  فإذا كانت كمية الدهون المراد شفطها قليلة أو أن العملية تتعلق بمنطقة واحدة من الجسم فيتم عمل تخدير موضعي، أما في عمليات الشفط الكبيرة والمتفرقة على أعضاء الجسم فإنه يتم اللجوء لتخدير كلي، ويمكن عمل تخدير نصفي في حالة كانت العملية مرتبطة بالجزء السفلي من الجسم.

بعد التخدير يقوم الطبيب الجراح بتحديد المناطق التي سيتم شفط الدهون منها وذلك بواسطة قلم حبر يرسم به على جسم المريض خطوطا دائرية، ثم يُطهّر الجلد ويتم إحداث شق صغير لا يتجاوز قطره 0.5 سم ، لكي يتم إدخال أنبوب الشفط.
يتم إدخال أنبوب الشفط من ذلك الشق الصغير، هذا الأنبوب يشبه قلم صغير ويكون موصولا بمضخة يتم شفط الدهون الزائدة نحو الخارج .

أثناء العملية قد يشعر المريض بوخز بسيط أثناء دخول أنبوب الشفط وهذا أمر طبيعي، وقد تستغرق عملية شفط الدهون ما بين ساعة وأربع ساعات.

   تقنيات شفط الدهون

مع التطور الكبير الذي شهده عالم طب التجميل تنوعت تقنيات وطرق شفط الدهون بحث أصبحت عملية شفط الدهوم تتم بطريقة آمنة و سهلة وغير مؤلمة ومن بين هذه التقنيات:

شفط الدهون عن طريق الحقن:

شفط الدهون بالحقن هو أكثر التقنيات انتشارا ويمكن اعتبارها التقنية التقليدية للشفط، حيث يقوم الطبيب بحقن خليط  يتكون من الماء المالح ومخدر ودواء يساعد على تقليل النزيف في المنطقة التي يتم شفط الدهون منها، بعد ذلك يقوم بعمل شقوق صغيرة في الجلد يدخل من خلالها أنبوب الشفط.

شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية (UAL):

يكون باستخدام جهاز يصدر الموجات فوق الصوتية تحت الجلد يعمل على تكسير وتفكيك الخلايا الدهنية و الشحمية، ثم بعد ذلك يسهل شفطها بأنبوب الشفط.

شفط الدهون بالليزر :

تقنيّة  شفط الدهون بالليزر تعتبر من أحدث الطرق في شفط الدهون، وفيها يتم تفكيك و إذابة الدهون بالليزر ثم يتم شفطها خارج الجسم.

شفط الدهون بدون جراحة:

نعم يمكن شفط الدهون بدون جراحة حيث يتم تذويب  الخلايا الدهنية باستخدام ليزر خفيف من خارج الجسم. ويمكن أيضا عمل حقن خاصة لإذابة الدهون في المناطق التي تصعب فيها الجراحة، حيث يقوم الجسم بالتخلص من الدهون التي تمت إذابتها عن طريق عملية التبول ولكن يحتاج الأمر لوقت أطول.

الآثار الجانبية بعد إجراء عملية شفط الدهون

كيف تتم عملية شفط الدهون ؟
هناك عدّة آثار جانبية يمكن أن  تظهر على المريض بعد أن يُتمّ عمليّة شفط الدهون ومنها:

ظهور كدمات:

تظهر عند المرضى الذين لديهم قابلية للنزيف أكثر كما قد تظهر عند  من يتعاطى أدوية مضادة للالتهاب.

الالتهاب والتورم :

قد تحدث التهابات وتورمات ربما يستغرق زوالها في بعض الحالات مدة ستة أشهر.

مشاكل في الرئتين:

من الممكن تسرب بعض الدهون أثناء عملية الشفط إلى الرئتين وذلك يعدّ خطراً على صحة الإنسان.

أضرار على الجلد :

من الممكن بعد العملية أن ينكمش الجلد ويذبل ويصبح متوجا ذلك لعدم مرونته، كما قد تتجمع بعض السوائل تحت الجلد على شكل جيوب يستطيع الطبيب ازالتها بسهولة.

مضاعفات التخدير :

هي مضاعفات مؤقتة تزول بعد فترة قصيرة، بحيث تفقد الإحساس  بالمنطقة التي أجري لها التخدير وهو أمر عادي ووارد في جميع العمليات الجراحية.

ثقب الأعضاء :

هذا أمر نادر الحدوث ويكون بسبب خطأ طبي، في حالة دخل أنبوب الشفط عميقا ملامسا أحد الأعضاء الداخلية وهذا يشكل خطرا على صحة الإنسان.

فقدان الكثير من السوائل:

تتم عملية شفط الدهون فسحب الكثير من السوائل من الجسم، وهذا من شأنه أن يشكل خطرا على الصحة، ولكن يمكن بسهولة تعويض السوائل بعد العملية مباشرة.

هكذا نكون قد أجبنا عن تساؤلنا المطروح في البداية وهو : كيف تتم عملية شفط الدهون ؟

إذا كنت قد استمتعت بهذا المقال، فكن شجاعاً وشاركه مع عائلتك وأصدقائك على  Facebook و twitter.

Add Comment